“صحراويون من أجل السلام” تدافع عن إنشاء كيان صحراوي كحل وسط لنزاع الصحراء الغربية

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بيان صحفي:

من بين الالتزامات التي تعهدت بها حركة “صحراويون من أجل السلام” مع قواعدها بمناسبة انعقاد المؤتمر الأخير، نذكر الدفاع عن حقوق الصحراويين والعزم على النضال بالوسائل السلمية لتحقيق كيان وتشكيل حكومة قادرة على تسيير شؤون الشعب الصحراوي، وممارسة حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية في إطار تقرير المصير.
في البيان السياسي الذي صادق عليه المؤتمر، جاءت الإشارة إلى “اقتراح حل سياسي واقعي وقابل لإنهاء مشكل الصحراء الغربية” سوف نعزز و”ندافع أمام الرأي العام العالمي والمنظمات الدولية”
وفقًا للبيان السياسي المصادقة عليه في المؤتمر، يتعلق الأمر بصيغة” تقوم على إنشاء كيان صحراوي له حكومته الخاصة قادرة على توفير وضمان الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية للصحراويين في ظروف توفر للصحراويين حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، وتتوافق مع معايير تقرير المصير المنصوص عليها من قبل الهيئات الدولية”.

هذا الكيان “سيوفر نظاما سياسيا ديمقراطيا متعدد الأحزاب يتمحور حول سلطة تنفيذية ومجلس تشريعي وسلطة قضائية لها علاقات خاصة مع المملكة المغربية من خلال قانون خاص. ويحدد نظامه الأساسي الوضع النهائي للإقليم. عن طريق ضمانات كافية. من خلال الحوار المباشر أو بالوساطة الدولية “، اشارت الوثيقة.

لجنة الاعلام والاتصال
06 اكتوبر 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

3 أفكار بشأن ““صحراويون من أجل السلام” تدافع عن إنشاء كيان صحراوي كحل وسط لنزاع الصحراء الغربية”

  1. بيان لا يرقى الى التضحيات التي قدمها الشعب الصحراوي من اجل حقه في الاستقلال والكرامة والعيش في ارض الساقية الحمراء. البيان للاسف تكريس لخطة المغرب المتمثلة في فرض الحكم الذاتي واعتباره شكل من أشكال تقرير المصير. لقد كشفتم عن توجهكم بسرعة. الف شكر على شفافيتكم. اخلا عنا.

  2. La identidad Saharaui ya existe, existía y existirá, es una realidad que busca su reconocimiento internacional y su derecho a la independencia, lo demás son chapuzas, son intentos de legalizar la ocupación Marroquí del territorio, y es una pena que este teatro de congreso, que financió el regimen, y permitio su celebración no haya insistido en todos sus artículos en lo principal, que es el derecho del pueblo Saharaui a la autodeterminación,
    El Hach barikala, puede ser un político excelente, pero ni ahora ni antes ni nunca a sufrido lo que sufrieron los saharauis tanto en los campamentos como en los territorios ocupados, durante los 45 años que sirvió como miembro del Polisario, vivió como un rey, a cuesta de los Saharauis, en el extranjero, solo visitaba los campamentos de vacaciones o para los congresos, y ahora esta viviendo del otro bando, dudo que tenga cotizado un solo años de su trabajo para que pueda vivir honestamente, y la pregunta queda en el aire, quien se encarga de financiarlo ahora?
    El hach, se cabreo con el Polisario, porque le asignaron un cargo en los campamentos y el quería seguir en el extranjero, y todo esto es su reacción.

اترك رداً على لغظف ولد الزاوي إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *