الحاج أحمد : الحركة ضرورة تاريخية لزرع الديمقراطية في المجتمع الصحراوي

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أبرز سكرتير حركة “صحراويون من أجل السلام” الأول الحاج أحمد باريكلا السياق السياسي الذي جاء فيه تأسيس الحركة، معتبرا انها “ضرورة تاريخية لأجل ملء الفراغ المتمثل في عدم وجود قوة سياسية تعبر عن طموحات فئات كبرى من الصحراويين، وهي الفئات التي لا تزال تبتعد عنها ممارسات البوليساريو وطرق في تسييرها”.
وأوضح سكرتير الحركة الأول في كلمة ألقاها يوم أمس الخميس، ووجهها لأعضاء الحركة من الموقعين المائة على البيان التأسيسي والأعضاء المنضمين الجدد، أوضح ان تأسيس الحركة سيساهم في ترسيخ مطلب التعددية السياسية، “بعد خمسين سنة من احتكار البوليساريو للمشهد السياسي”، مشيرا الى ان الأخيرة “تحولت من حركة تحررية الى مجرد حزب يمارس السياسية ويتبنى نظام الحزب الواحد”.
“وجود الاطار الجديد في القرن الحادي والعشري أمر طبيعي، بالنظر الى أن مجتمعنا لديه الحق ليعيش الديمقراطية والحرية، فباستثناء الرابوني وكوريا الشمالية لا يوجد اي نظام حكم في العالم يعتمد نظام الحزب الواحد”، يوضح الحاج أحمد في معرض كلمته.
“فتأسيس حركة صحراويون من أجل السلام”، يضيف السكرتير الأول للحركة “جاء نتاج الأخطاء الكثيرة التي ارتكبتها البوليساريو طوال خمسين سنة، خاصة في ما يتعلق بتدبير ملف النزاع، منذ انسحاب المستعمر الاسباني وحتى اليوم، حيث تم تضييع فرص هائلة كان أبرزها العرضين اللذين قدمتهما كل من السلطات الاستعمارية الاسبانية سنة 1975، وموريتانيا سنة 1979، بالاضافة الى الطريقة التي تم بها اخراج اتفاق وقف اطلاق النار”.
وأوضح الحاج أحمد أن الحركة ستسعى عبر الاساليب السلمية للحؤول دون تضييع المزيد من الفرص السياسية التي من شأنها أن تساهم في إيجاد حل سياسي متوافق عليه، ينهي معاناة الصحراويين.
وفي معرض كلمته نوه السكرتير الأول للحركة بكافة الأعضاء، سواء الموقعين على البيان التأسيسي أو المنضمين الجدد الذين انخرطوا لاحقا فيها، مؤكدا على أن تأسيس الحركة كان حدثا تاريخيا هاما، ليشدد على ضرورة المساهمة الإيجابية في انجاح هذا المشروع، “خاصة وأن الظروف باتت ملائمة لانجاحه”، يوضح المتحدث.
كما أكد الحاج أحمد في ذات السياق على “أن الحركة تنفتح على كافة الصحراويين بدون أي استثناء أو اقصاء”، مشيرا الى “سعيها الى انخراط غالبية الصحراويين فيها”، ليؤكد على ضرورة إشراك الشباب والنساء، “فالاجيال الصاعدة هي من سيضمن نجاح المشروع” يوضح السكرتير الأول للحركة.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

4 أفكار بشأن “الحاج أحمد : الحركة ضرورة تاريخية لزرع الديمقراطية في المجتمع الصحراوي”

  1. زهير ولد الصحرا sh

    السلام حياكم الله و المرجو تتكثيف الاتصالات بالمنظمات و الهيأت الديبلوماسية من اجل الدفع بالحركة الي الامام و حشد الدعم.

  2. محمد عالي بشري

    السلام اعليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
    هل الحركة الجديدة لاهي تعلن الكفاح المسلح على مخينزو؟؟

  3. la independencia total, un estado saharauis soberano sobre la totalidad de territorio saharaui,es indiscutible, es el principio y el
    fin!

    Quereis abarcar y representar a la mayoria del pueblo Saharaui, y pasais por alto que la mayoría son hijos, padres ,madres de mártires que dieron su vida por la
    independencia total, algo que ignorais en vuestro programa.
    Necesitamos renovación, pluralidad política, necesitamos gente honesta que nos lleva por el camino que trazaron nuestros padres e hijos que dieron sus vidas por esta causa, pero no nos hace falta un movimiento que de primeras ya pinta promarroqui, que apuesta por la teoria marroquí y la de los acomodados saharauis que se benefician de ella.Necesitamos un movimiento saharaui valiente, que ponga fin a los que
    ,corruptos que hay en el polisario
    necesitamos movimiento saharaui, justo , digno igualitario limpio de la corrupción y dispuesto a liderarnos por el camino hacia la independencia.

  4. عبد الله

    والله اثلجة صدورنا جزاك الله خير بهذا أصبح الصحراويين لديهم عدة اختيارات لمن يمثلهم ولايضيع الوقت عليهم ولا يفوت الفرص عليهم وبهذا البوليساريو كذالك تكون جادة في قراراتها لان الشعب الصحراوي لن يعطي شيك على بياض لأشخاص لايحاسبون على أفعالهم.
    بالتوفيق انشاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *