القيادة السياسية تقيِّم أداء الحركة، والحاج أحمد يصرح: “صناديق الاقتراع هي ما ستحدد التمثيل والشرعية”

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

خلال اجتماعهما الذي عقد عبر الانترنت يوم أمس الأربعاء، عكفت لجنتا السياسية والمستشارين لحركة “صحراويون من أجل السلام” على تقييم أداء مختلف هياكل الحركة في الأسبوعين الماضيين.

ودرست اللجنتان اقتراح السكرتير الاول، المتعلق بتشكيل لجنة الانضباط بالحركة، كما تناولتا خلال ذات الاجتماع التأثير الايجابي لظهور حركة “صحراويون من أجل السلام” في 22 أبريل المنصرم، والمسجل عبر وسائل الإعلام، وردود الفعل المعبر عنها في أوساط الرأي العام الصحراوي.

وحسب المشاركين في الاجتماع، فإن الاهتمام الكبير الذي أولته الصحافة الدولية لحدث الاعلان عن تأسيس الحركة، فاق بامتياز التناول الذي حظي به المؤتمر الخامس عشر للبوليساريو، باعتباره أهم حدث سياسي تنظمه الأخيرة في السنوات الأربع الماضية.

وعبرت القيادة السياسية للحركة، عن ارتياحها الكبير للانخراط المستمر في صفوف التنظيم الجديد خلال الأسبوعين الماضيين، حيث انضم العشرات من الصحراويين، خاصة من المنتمين لفئة الشباب من الباحثين والطلبة الجامعيين.

من جهته السكرتير الأول للحركة الحاج أحمد باريكلا شدد في كلمته على ضرورة المضي قدما في تحقيق أهداف مشروع الحركة السياسية، ليهنئ كافة المنخرطين واللجان وفرق العمل على الجدية والتضحية التي أبدوها، داعيا الى تأطير المنضوين الجدد في هياكل الحركة المشكلة.

كما أوضح السكرتير الأول للحركة خلال الاجتماع أن “بروز الحركة التي تضم أطرا وكفاءات من مختلف مكونات وفئات المجتمع، سيدشن مرحلة جديدة يطبعها تكريس الديمقراطية والتعددية السياسية، كما ستشكل قطيعة نهائية مع احتكار البوليساريو للتمثيل والشرعية”.

“فالتمثيل السياسي الوحيد انتهى بانتهاء نظام الحزب الواحد في العالم”، يوضح الحاج أحمد، مضيفا: “أن صناديق الاقتراع هي ما سيحدد التمثيل والشرعية وليس توظيف الشرعيات التاريخية، الثورية أو القبلية، ففي السياسية التمثيل والشرعية ليسا وراثيين ولا أبديين”.

وتوجه الحاج أحمد في معرض تدخله بالنصح لقيادة البوليساريو: “من الأفضل الكف عن حملات التشويه والتحريض اللاأخلاقي، فبدل تغليب النزعة الاستبدادية المتأصلة في ممارسات البوليساريو، والتي تشوه صورتها في القرن الحادي والعشرين، ينبغي التعامل بشكل حضاري مع المخالفين والقبول بالتوجهات السياسية الأخرى، حتى يتم تفادي الوقوع في أخطاء أخرى من شأنها أن تغلق أبواب المستقبل”، يوضح السكرتير الأول للحركة في نهاية كلمته.

لجنة الاعلام والاتصال

7 ماي 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

7 أفكار بشأن “القيادة السياسية تقيِّم أداء الحركة، والحاج أحمد يصرح: “صناديق الاقتراع هي ما ستحدد التمثيل والشرعية””

  1. علي سالم اسويح

    موفقين أنشاء الله كما تخبركم نحن المنخرطين و الموقعين على البيان التأسيسي اننا مستعدين و بكل جدية ومصداقية للعمل معكم جنبا الى جنب حتى تصل هده الحركة إلى ما يصبو إليه كل الصحراويين.
    تحياتي لكم

  2. زهير ولد الصحرا sh

    انشاء الله التوفيق و النصر والمضي الي تحقيق هدا المشروع

  3. معلوم ان صناديق الاقتراح هي من يحدد الممثل، هذه الشفافية والوضوح،لا احد عنده ما يخفيه وفب القرنX XIa لاوجودللتمثبلاتت المقدسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *