الحاج احمد: أعتقد أن الظروف مواتية للتقدم نحو صيغة توافقية لحل قضية الصحراء الغربية

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أجرى السيد السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام السيد الحاج أحمد باريكالا مقابلة مع إذاعة أوندا مدريد.
اللقاء جرى تحت إشراف الصحفي الاسباني خافيير فرنانديز أريباس، وذلك في البرنامج الاذاعي نافذة على العالم.
المقابلة الصحفية تزامنت مع الذكرى الثانية لإعلان تأسيس حركة صحراويون من أجل السلام، ليقدم السيد السكرتير الأول من خلالها ظروف تأسيس الحركة، وتوجهها واهم اهداف عملها، مشيراً لرأي الحركة للمتغيرات الدولية بالمنطقة، وسبل الخروج من الأزمة…

اللقاء الصحفي من ترجمة لجنة الإعلام والاتصال بحركة صحراويون من أجل السلام

مقابلة مع الحاج أحمد في إذاعة أوندا مدريد.
المذيع المحاور: الصحفي الإسباني خافيير فرنانديز أريباس.
البرنامج: نافذة على العالم
العلاقات بين إسبانيا والمغرب تستعيد نبرتها، فهم يستعيدون النبض الذي كان بينهما والذي يجب أن يكون بين بلدين جارين تربطهما مصالح جيوستراتيجية التي اتجرأ أن أقول أنها جد متقاربة..

كما يجب أن نتذكر أنه بعد ذلك القرار الذي اتخذته حكومة بيدرو سانشيز ، عقب زيارته إلى الرباط والخروج ببيان مشترك بـ 16 نقطة، حيث تم شرح وكشف جميع أنواع النوايا ومجموعات العمل في مختلف القطاعات، بعد كل هذا اندلعت احتجاجات أولئك الذين لا يتفقون مع القرار، وهم يملكون الحق في عدم الاتفاق، وبإمكانهم الاحتجاج.
و المؤكد هو أن جبهة البوليساريو تجرأت على قطع العلاقة مع حكومة إسبانيا، في حين أن الجبهة كانت مبدئيا في وضعية خلال سنوات، محل تهاون كبير من حيث تمثيل الصحراويين، لكن في السنوات الأخيرة داخل الشعب الصحراوي وليس فقط في منطقة العيون والداخلة، بل أيضًا في مخيمات تندوف نفسها، ظهرت حركات سياسية بديلة لجبهة البوليساريو، لأن سياساتها لم تكن مستوفية، وقبل كل شيء كانت الأساليب المستخدمة في التعامل مع الذين كانوا في مخيمات تندوف غير مقنعة لهم، هناك حديث عن القمع، كانت هناك ولا تزال بعض الشكاوى في المحكمة الوطنية العليا، باختصار… ما نريده اليوم هو التحقق من وجود المزيد من الممثلين الاخرين داخل الشعب الصحراوي، وليس فقط جبهة البوليساريو.

نحن نشير إلى حركة صحراويون من أجل السلام التي تحتفل اليوم على وجه التحديد بعامين، نحن نتحدث مع سكرتيرها الأول ، أحمد باريكالا.

السيد باريكالا ، ليلة سعيدة

تهانينا! لأنكم بلغتم اليوم عامين. نود منكم إخبارنا ما هي حركة صحراويون من أجل السلام؟

حسنًا.. كما أوضحت من المنطقي أن تكون حركة موجودة منذ ما يقرب من نصف قرن، مثل جبهة البوليساريو ، ومنذ إنشائها ، أمطر كثيرًا. من عواقب مرور الوقت تحديدا ظهور أصوات وتيارات نقدية، بعد الدعوة إلى نقاش داخلي مفتوح وتعددي لمدة من الزمن، وقبل كل شيء ، المزيد من الديمقراطية الداخلية ، فمن المعقول أنه في النهاية عند إغلاق الأبواب ، أدى هذا الوضع إلى خلق حركات بديلة ، حركات تعكس أيضًا جزءًا كبيرًا من مشاعر السكان الصحراويين بعد نصف قرن من الحرب التي جعلت الشعب الصحراوي يعاني بشكل كبير.

أنت يا سيد باريكالا أحد أولئك الذين انشقوا عن جبهة البوليساريو لأنك واجهت العديد من المشاكل عندما تعلق الأمر بالقدرة على التعبير عن آرائك التي لم تتطابق تمامًا مع النظام الواحد.

نعم بالفعل… لقد توليت مناصب مهمة. كنت أول ممثل لجبهة البوليساريو في إسبانيا بعد الانقسام في عام 1985، وكنت مسؤولاً عن العلاقات مع إسبانيا حتى عام 1996، بعد ذلك سافرت إلى أمريكا اللاتينية كسفير، وشغلت فيما بعد منصب الوزير عدة مرات. في عام 2014 بعد تقديم وجهة نظرنا النقدية في المؤتمر فيما يتعلق بالحاجة إلى نقاش داخلي مفتوح لمحاولة حل المشاكل ، في النهاية ، لم يكن لدي خيار اخر سوى الاستسلام، اعتقدنا أن الطريق الصحيح كان إنشاء تنظيم ، كما هو منطقي في الوضع الطبيعي ، آراء نقدية في شكل أحزاب أو منظمات سياسية. وهذا ما دفعنا إلى تأسيس حركة صحراويون من أجل السلام في أبريل 2020 ، بعد تجربة محاولة انشاء تيار سياسي داخلي فشل أخيرًا ، نظرًا لطبيعة نظام البوليساريو. يتعلق الامر بحزب واحد ونظام شمولي وقيادة قديمة كانت مسؤولة عن البوليساريو منذ السبعينيات من القرن الماضي. إنها منظمة ظهرت في عصر الحرب الباردة ولا تزال تحافظ على نبض الحرب الباردة وهي سبب وجودنا في المكان الذي نحن فيه.

اتفق تماما معك ، السيد باريكالا ، لان المطلوب هو أنه بعد سنوات عديدة يتم حل الوضعية المحفوفة بالمخاطر التي لا تليق بآلاف الأشخاص في مخيمات تندوف.

في الواقع ، فإن اهتمام الحركة وجميع الأشخاص الذين انضموا إليها هو عدم ضياع المزيد من فرص السلام ، وفوق كل ذلك ، إيجاد صيغة لإنهاء حالة المنفى الدائم التي يعيش فيها السكان الصحراويون. الذين عانوا ولا يزال يعانون بشكل لا يوصف في تلك الظروف القاسية التي يعرفها الجميع. من الواضح أن هذا يعني امتلاك الشجاعة لرؤية الواقع من المنطق السليم وعدم التشبث بأساطير سبارتاكوس الرومانسية ومواصلة مطاردة الأوهام. إذا كانت الحرب مستحيلة ، فالاجدر الذي يجب فعله هو التفاوض على حل سلمي في الوقت المناسب. وهذه هي الفرص التي فقدتها البوليساريو منذ بدء عملية السلام في عام 1991. ومن أسباب وجود الحركة بالتحديد هو التدخل حتى لا يظهر وضع جديد تضيع فيه فرص جديدة. إن هذا القلق على وجه التحديد هو الذي يشجعنا على منع ضياع أي فرصة أخرى للسلام.

هل الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية فرصة جيدة؟ هل يجب التفاوض على هذه الشروط؟ هل أنت واثق أن المغرب سوف يضع كل شيء على الطاولة حتى يكون هناك لم شمل العائلات، السكن والصحة والتعليم حتى يتمكن الصحراويون من استعادة الحياة الطبيعية…؟؟

أنا أؤمن بسحر السياسة، وأنا مقتنع كما قلت من قبل أنه إذا كانت الحرب مستحيلة، فالشيء المنطقي هو السعي وراء السلام، وبالتالي استكشاف سبل الاتفاق، ونعتقد حقًا أنه من أجل تحقيق السلام والاتفاق والحل من الضروري التنازل عن شيء ما. ليس من المنطقي الاستمرار في التشبث بأفكار غير قابلة للتحقيق لأنها ببساطة لا تستند على ميزان قوة مناسب، وبالتالي فهي أحلام لا يمكن تحقيقها في ظل ظروف كهذه، فإن ما يمليه الحس السليم هو البحث عن حل وسط، من هذا المنظور ..في الواقع.. فإن حركة صحراويون من أجل السلام قد نظرت في الاقتراح المغربي بشأن الحكم الذاتي.
على الرغم من أنه يعود إلى عام 2007، إلا أنه يمثل بشكل فعال قاعدة يمكن من خلالها التحرك نحو صيغة مرضية، وهنا تتجلى ممارسة السياسة. صحيح أن الاقتراح المغربي يحتاج إلى أن يكون أكثر تفصيلاً وأن العديد من جوانبه بحاجة إلى شرح اكثر. بنفس الطريقة التي يكون من المناسب معرفة الضمانات الدولية التي يمكن تقديمها، على أي حال.. نحن نعتبر أنه يفتح الطريق الذي ينبغي استكشافه. إن الحركة الصحراوية تشجعهم على عدم تفويت الفرصة ودخول هذا الطريق. نحن مقتنعون بأنه يمكن أن يتوج بالاتفاق.
من ناحية أخرى، أنا مقتنع أن المغرب في عام 2022 ، لأسباب ودوافع ديمقراطية ، سيفتح أيضًا مسارًا لإثبات مدى قدرته على تولي وضع حكم ذاتي يسمح للصحراويين بأن يكون لهم كيان خاص، وهويتهم الخاصة، ويتشاركون المصالح التي تتوافق مع وضعية التعايش.

هل تعتقد أنه من الممكن مع الخطوة التي اتخذتها إسبانيا مع ألمانيا والولايات المتحدة والإمارات إلخ.. ، كما أن فرنسا والمملكة المتحدة تؤيدان هذا الاقتراح، فهل يمكن للأمم المتحدة و المبعوث الشخصي النجاح في إجلاس مرة أخرى على طاولة جنيف كل من الجزائر والبوليساريو مع المغرب وموريتانيا والتفاوض على حل نهائي.؟

أعتقد أن الظروف مواتية للتقدم نحو صيغة توافقية، إن اكبر مخاوفي هو أن الفرصة تضيع وأن المجتمع الدولي ينتهي به الامر بالتعب والاستسلام، ويترك الصحراويين لمصيرهم في هذا الوضع المأساوي الذي عاشوه منذ 50 عامًا. وهذا القلق له مبرراته، لقد أمضت الأمم المتحدة 30 عامًا في تخصيص الملايين لعملية السلام هذه، لكننا نرى أن الصيغة التي طبقتها الأمم المتحدة حتى الآن ، والتي تضم ببساطة أربعة أطراف ، اثنان رئيسيان واثنان كمراقبين ، كما هو الحال مع الجزائر وموريتانيا ، لم تؤدي إلى أي نتائج ملموسة. لقد كنا عمليا بدون وسيط لمدة عامين. تم تعيين السيد ستيفان دي ميستورا للتو ولدينا آمال كبيرة عليه وفي الواقع تواصلنا معه لنطلب منه قبل كل شيء أن يتحلى بالصبر وألا يستسلم بسهولة.
في الواقع ، يعد الاهتمام الجديد وتحديد المواقف لبعض البلدان عنصرًا إيجابيًا ، لأنه يمكن على الأقل حث الأطراف على اختيار المسار الأفضل ، طريق التفاوض والاتفاق. إن عملية السلام ووساطة الأمم المتحدة هما أفضل منتدى لاستكشاف سبل هذا الاتفاق المحتمل. ليس الأمر أنني متفائل جدًا ، لكنني لا أريد أن يعمينا التشاؤم أيضًا. ومع ذلك ، أعتقد أنه يجب توسيع الصيغة الحالية بشكل أكبر بحيث يتم دمج المزيد من الأطراف والجهات الفاعلة.

مثل صحراويون من أجل السلام على سبيل المثال؟

طبعا حركة صحراويون من أجل السلام، وأي طرف آخر للمجتمع الصحراوي. أعتقد أنه في هذا الوقت الذي تعيشه، فإن مفهوم “التمثيل الوحيد والحصري” ليس له معنى في هذا العالم، وهو مفهوم سخيف، إن محاولة التأكيد على وجود “ممثل شرعي ووحيد” أمر مستحيل، ولا يوجد إجماع حتى في الأديان على “تمثيل وحيد وشرعي”، لذلك، أعتقد أن فتح المجال للأطراف والجهات الفاعلة الأخرى، بما في ذلك البلدان المؤثرة، كما هو الحال مع إسبانيا، سيكون أمرًا إيجابيًا ويمكن أن يساعد في تمهيد الطريق للبحث عن اتفاق، وبالفعل، فإن الموقف الجديد لإسبانيا خلافًا لرأي البوليساريو، نعتقد أنه موقف إيجابي للغاية، أعتقد أنه عمل شجاع، ومن الشجاعة أن تقرر حكومة الرئيس بيدرو سانشيز ترك منصب المتفرج، حيث كانت جميع حكومات إسبانيا منذ عام 1975، واتخاذ قرار للمساهمة في تحقيق السلام لحل المشكلة.
أعتقد أنه نجاح كبير ويمكنه أن يساهم بشكل فعال في هذا الحل المرغوب الذي سيجعل الصحراويين يخرجون من النفق الذي يعيشون فيه منذ عام 1975.

حسنًا، السيد باريكالا، يمكنك الاعتماد على الدعم الذي يمكننا أن نقدمه لك بتواضع من هذا البرنامج الإذاعي “نافدة على العالم”، وكذلك من الجريدة، اعتمد على هذا الدعم للسعي إلى مفاوضات تضع حداً لهذا الوضع وتؤدي إلى حل نهائي ودائم ومقبول لجميع المشاكل التي استمرت لسنوات عديدة.
السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام شكرا جزيلا لك.

وشكرا لكم

لجنة الإعلام والاتصال
مدريد 28 أبريل 2022

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.