وفد حركة صحراويون من أجل السلام يواصل مباحثاته بدولة موريتانيا

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أجرى وفد حركة صحراويون من أجل السلام مباحثات ثتائية جمعته مع منظمة “هيئة الساحل” الموريتانية، حيث تم إستقبال الوفد من طرف رئيس الهيئة السيد ” إبراهيم بلال رمضان”.

وتعتبر “هيئة الساحل” منظمة تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان ودعم التعليم، وهي هيئة حقوقية، تعتمد على مقاربة التعليم لمحاربة الأمراض الاجتماعية التي أدت الى تأخر فئات اجتماعية كبيرة عن الركب، وهي عضو بالشبكة الدولية لمحاربة التمييز DWD.
رئيس الهيئة هو السيد “ابراهيم بلال رمضان” حاصل على جائزة الخارجية الامريكية لمحاربة الاتجار بالبشر TIP 2016،
إضافة إلى حصوله سنة 2017 على جائزة “عيشانا” الممنوحة من طرف معهد الإنعتاقي بولاية شيكاغو الأمريكية.
ويعتبر السيد “إبراهيم بلال رمضان” خبيرا دوليا للأمم المتحدة، مكلفا بشؤون الاقليات و الشعوب الأصلية في منطقة غرب افريقيا.

وقد عرفت المباحثات تعريفا و شرحا دقيقا يتعلق بالحركة الصحراوية، وأهم النقط المدرجة للعمل من أجل الدفاع عن توجهاتها وأهدافها التي تندرج ضمن رؤية واضحة للإيجاد حل نهائي لقضية الصحراء الغربية.

وأكد وفد الحركة الذي يترأسه السكرتير الأول السيد “الحاج أحمد باريكلا” مرفوقا بعضو اللجنة السياسية السيد “محمد الشيخ عبد الله” وعضو اللجنة المركزية ونائب رئيس لجنة الخارجية والتعاون السيد “محمد شريف”، أن لم شمل الصحراويين والحفاظ على إستقرار وأمن المنطقة، إضافة إلى التوصل لحل يضمن العيش الكريم لكافة الصحراويين هي غاية كبرى تندرج ضمن أهداف الحركة.

من جانبه رحب رئيس الهيئة الموريتانية بوفد الحركة معتبرا أن منظمتهم ترجو أن يتم التوصل الى حل عاجل، يصون كرامة الصحراويين، ويحفظ حقهم في عيش كريم وامن.

وأضاف رئيس المنظمة الموريتانية أنه يرحب و يثمن مجهودات الحركة للتوصل لحل عاجل يرضي جميع الاطراف.

ليتم التوافق في نهاية اللقاء على العمل المشترك من أجل التحسيس بكافة المعيقات والإشكاليات التي تقف امام وحدة منطقة المغرب العربي، وتؤثر على مواصلة العملية السياسية من أجل التوصل لاتفاق نهائي ينهي صراع نصف قرن حول الصحراء الغربية.

وفي الختام شكر السيد السكرتير الأول للحركة أعضاء المنظمة الموريتانية برئاسة السيد “إبراهيم بلال رمضان” على كرم الضيافة وحسن الإستقبال.

لجنة الإعلام والاتصال
مدريد 01 سبتمبر 2021

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.