حركة صحراويون من اجل السلام تحث مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية على العمل من أجل فرض إحترام وقف إطلاق النار ووضع حد للخسائر في الأرواح البشرية

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بيان صحفي:                                                                                                                                                        رقم: 01/2022 

شدد السيد السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام في رسالة موجهة إلى مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية بعد مقتل أربعة صحراويين أمس بمنطقة مهيريز بسبب قصف طائرة مسيرة مغربية.

وحث السيد السكرتير الأول على ضرورة أن يعطي دي ميستورا في هذه الجولة الأولى الأولوية للعمل على وقف إطلاق النار مرة أخرى، ووقف إراقة الدماء في منطقة “تحت إشراف القبعات الزرق نظريًا” وخاضعة لهدنة قررتها الأمم المتحدة.

تقول الرسالة:

 الى السيد ستيفان دي ميستورا

المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية

عزيزي دي ميستورا

اسمحولي، بادئ ذي بدء، أن أكرر تهنئتي وأطيب تمنياتي لكم في هذه اللحظة بالذات، التي ينتظرها غالبية الصحراويين بفارغ الصبر، والمتمثلة في بداية مهمتكم كمبعوث جديد للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية.

يجب أن أعترف أنه بالنسبة لحركة صحراويون من أجل السلام من المقلق للغاية أنه بعد يوم واحد فقط من وصولك إلى المنطقة، علينا أن نأسف مرة أخرى على الخسائر في الأرواح البشرية في منطقة نظرياً هي تحت إشراف القبعات الزرق ومرهونة بوقف إطلاق النار من جانب الأمم المتحدة.

وبين هذا الحدث وغيره من الأحداث التي سبقته، فإننا ندرك إلى أي مدى ينبغي أن تكون الأولوية في الظروف الراهنة، بدلا من جس نبض الأطراف، يجب وقف إراقة الدماء وتقدير التقدم والإنجازات التي تحققت في الماضي.

لا يمكننا أن نسمح لشعبنا بالاستمرار في النزيف والهلاك في حرب غير متكافئة ويستحيل خوضها، في وقت يكون فيه الحوار والوسائل السلمية والشرعية الدولية أدوات قوية لا بديل عنها لحل النزاعات.

نحن ندرك تماما مدى تعقيدات الظرفية الحالية التي تمر بها المنطقة، رغم ذلك فإننا نشعر بالارتياح لشجاعتك وصلابة شخصيتك بتولي مهمة فشل فيها جميع المبعوثين الذين سبقوك.

إن حركة صحراويون من أجل السلام وانطلاقا من التزامها الراسخ بالطريق السلمي، لا يسعنا إلا أن نؤكد من جديد ثقتنا بك، وفي الوقت نفسه، أحثكم على استخدام كل قدراتكم على الإقناع وسلطتكم المعنوية حتى يتسنى في هذه الجولة الأولى العمل على احترام وقف إطلاق النار ووضع حد للخسائر في الأرواح البشرية.

ومما لا شك فيه أنه سيكون أكثر الأعمال حظا واستحقاقا للثناء التي ستتمكنون بواسطتها من تدشين مهمتكم الجديدة في شمال غرب افريقيا.

وتقبلوا مني أسمى آيات التقدير والعرفان.

الحاج أحمد باريكلا

السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام

لجنة الإعلام والاتصال

مدريد 15 يناير 2022.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.