حركة صحراويون من أجل السلام تتأسف للخسائر في الأرواح البشرية نتيجة الأعمال العسكرية الأخيرة بالصحراء الغربية

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بيان صحفي:                                                                                                      رقم: 04/2022 

في رسالة موجهة إلى السيد “إستيفان دي ميستورا” المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، أعرب السيد السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام “الحاج أحمد باريكلا” عن أسفه لمقتل العديد من الأشخاص نتيجة عمل عسكري يوم أمس بمنطقة أم دريكة بالجزء الجنوبي من الصحراء الغربية.

“إنه لأمر مقلق للغاية أن هذه الأحداث لازالت تقع في منطقة من الناحية النظرية، يكون فيها وقف لإطلاق النار الذي أقرته أعلى هيئة دولية ساري المفعول. بل وأكثر من ذلك بعد الزيارة التي قمت بها للتو بصفتك المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في مهمة استئناف العملية السياسية المعلقة في جنيف منذ مايو 2019 “. اشارت الرسالة.

وبعد حثه مجددا للمبعوث الشخصي للأمم المتحدة على تكثيف الجهود لأجل “تحقيق أولاً وقبل كل شيء فرض احترام وقف إطلاق النار مرة أخرى، ووقف إراقة الدماء”، اشار السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام، الى مصيبة إحدى العائلات المتضررة من حادث الأمس والذي يعتبر “الإبن الثالث الذي تخسره العائلة بسبب هذه الحرب”.

“إننا نؤكد دعمنا لجهودك، كما نتمنى لك التوفيق والنجاح في مهمتك غير السهلة، فحياة ومصير العديد من الصحراويين يعتمدان على ذلك”. تختتم الرسالة.

لجنة الإعلام والاتصال

مدريد 13 مارس 2022

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.