تنسيقية واد الذهب “لـ صحراويون من أجل السلام” تؤسس فرعا لها بمنطقة أوسرد وأمهيريز.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

في إطار عمل الحركة على الإنتشار على مستوى جميع مناطق إقليم الصحراء الغربية وعقب عقد المؤتمرات التحضيرية الفرعية، بكل من الساقية الحمراء وواد الذهب، قام وفد من الحركة بزيارة لمنطقة أوسرد وأمهيريز، صبيحة يوم الأربعاء 30 سبتمبر بمنطقة أوسرد، لتأسيس فرع حركة صحراويون من أجل السلام.

اللقاء الذي ترأسه عضو اللجنة السياسية للحركة ومنسق فرع اللجنة التحضيرية بوادي الذهب، عبد الله ولد لهداد ولد براي، ضمّ مجموعة من أعضاء الهيئات واللجان، السياسية والتقنية، بالإضافة إلى أعضاء تنسيقية الفرع، تطرق في خضم إجتماعهم إلى سبل التهييئ للمؤتمر التأسيسي العام، إلى جانب دارسة الجوانب الفنيية واللوجستيكية لإنجاح محطة المؤتمرالعام.

كما تناول المجتمعون فيه سبل تنزيل فروع وهياكل الحركة، ليقيموا أداء تنسيقية الحركة بوادي الذهب، والنتائج الإيجابية المسجلة على مستوى انتشار الحركة خلال الأشهر المنقضية، والتنامي المتزايد للمنخرطين فيها في الفترة الأخيرة.

في نفس السياق رحب مسؤول الفرع باللجنة التحضيرية للمؤتمر بواد الذهب، بالحضور من أبناء المنطقة وثمن كل المداخلات، وتطرق للواقع السياسي المحلي والاقليمي الدولي الذي أفرز تأسيس الحركة، إلى جانب محاولات تقييم أداء فروع ولجان الحركة في المرحلة التأسيسية، خاصة ما يتعلق باستكمال تشكيل الهياكل، وتأطير الراغبين في الانخراط، بالاضافة الى المساهمة في التعريف بالحركة وبرؤيتها وأهدافها العامة.

يأتي هذا ضمن عملية التأطير السياسي لشرح مشروع حركة صحراويون من أجل السلام ورؤيتها وأهدافها ووثائقها وتصوراتها السياسية، شهد اللقاء أيضا تقديم مداخلات تناولت تشخيص الوضع الراهن لقضية الصحراء الغربية، وطرح إشكالات القضية الصحراوية، كما عكف المتدخلون على طرح مداخلات قيمة أثروا من خلالها النقاش المفتوح حول الحركة، وأيدوا خلالها المبادرة السياسية التي أطلقتها الحركة.

لجنة الإعلام والإتصال
30 سبتمبر 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.