تنسيقية واد الذهب التابعة لحركة صحراويون من أجل السلام تعقد اجتماعاً لها بمدينة الداخلة

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

في إطار استعداد حركة صحراويون من أجل السلام للدخول في مرحلة إنعقاد الحوار الصحراوي الصحراوي الذي تم تقديمه كمقترح من طرف حركة صحراويون من أجل السلام، عقدت تنسيقية واد الذهب اجتماعاً تواصليا وتشاوريا بمدينة الداخلة.

الإجتماع الذي أشرف عليه عضو اللجنة السياسية الدائمة “عبد الله براي” تناول أبرز النقاط المتعلقة بالمرحلة المقبلة، وسبل إنجاح مقترح الحركة بعقد حوار صحراوي صحراوي، حيث تبادل المجتمعون وجهات النظر ومختلف الأفكار والمقترحات التي تساهم في تجسيد حقيقي لأهداف الحركة بلم شمل الصحراويين، وإعادة الإعتبار لهم انطلاقا من تنظيم ملتقى جامع، تفتح من خلاله حركة صحراويون من أجل السلام المجال للدخول في مرحلة جديدة تنعكس بشكلٍ إيجابي على أهل الصحراء.

كما تناول المجتمعون أبرز الإنجازات المحققة في الفترة الأخيرة، على المستوى المحلي والدولي، مؤكدين حرصهم على مواصلة العمل من أجل الوصول إلى الهدف.

الاجتماع حضره الصحفي الإسباني بجريدة أتالايار “خافيير فرنانديز أريباس” حيث أكد اعتزازه وفخره بالتواجد بين أعضاء حركة صحراويون من أجل السلام، مبرزا حاجة الصحراويين إلى إطار سياسي بحجم حركة صحراويون من أجل السلام الذي يجمع بين الاعتدال والمصداقية، كما أكد الصحفي الإسباني اندهاشه الكبير من حجم الإنجازات التي حققتها الحركة خلال الفترة الماضية، والتي تؤكد قوة خطابها وتوجهها.

وأبرز الصحفي الأسباني خلال مداخلته أن حركة صحراويون من أجل السلام تعتبر فرصة حقيقية للصحراويين وجب استغلالها بشكل إيجابي، وذلك لما تملكه الحركة من مقومات قصد إنقاذ أهل الصحراء والانطلاق نحو إتفاق جدي لإيجاد حل مشرف للصحراويين.
وأكد خافيير أن منطقة الساحل والصحراء تعاني من مشاهد مختلفة تتعلق بتهديد الأمن والاستقرار، مما يفرض الإنخراط الجدي لإيجاد حل نهائي لمشكل الصحراء الغربية.

لجنة الإعلام والاتصال

مدريد: 13 يونيو 2022

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.