تعزية ومواساة

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

(“كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام”)

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا داخل الحركة نبأ وفاة المرحوم “سيدي أحمد ولد أمبارك ولد رحال”، الفقيد يعد خسارة كبيرة للصحراويين، فهو مرجع فكري وشخصية تحظى بالإجماع نظرا لفكره المتسم بالإعتدال،
برحيله ترحل عبارات التوجيه السديد، وكلمات النصح العميق، فقد كان رحمه الله مثالا حيا للإنسان الصحرواي المسالم، الغير حريص على منصب او جاه، رغم كفائته،

وبهذا المصاب الجلل أتقدم بإسمي ونيابة عن كافة أعضاء حركة “صحراويون من أجل السلام” بأحري التعازي الى عائلته وإلى كافة الصحراويين، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويلحقه بالصالحين إنه سميع مجيب الدعاء.

الحاج أحمد باريكلا
السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام
حرر ب : مدريد
بتاريخ :5 يوليو 2021

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

1 أفكار بشأن “تعزية ومواساة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.