باهيا اباعلي: سيتم تقديم خطة حركة صحراويون من أجل السلام وتوصياتها الخاصة بالحل الوسط

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

تصريح السيد الناطق الرسمي باسم حركة صحراويون من أجل السلام وعضو اللجنة السياسية الدائمة السيد”باهيا أباعلي“ بخصوص الحوار الصحراوي المزمع عقده بلاس بالماس بالجزر الكناري.

يقول السيد عضو اللجنة السياسية الدائمة..

”..على الرغم من الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لتسهيل عملية التوصل إلى حل سلمي، فإن النزاع حول الصحراء الغربية لا يزال راكدًا، مما يهدد السلام والأمن في المنطقة “.

وبالنظر إلى إلى غياب أفاق مشرقة، والإدارة الفاشلة والمؤسفة للعملية السياسية من قِبل البوليساريو، فقد ظهرت حركة صحراويون من أجل السلام في أبريل 2020، وهي قوة سياسية مستقلة جديدة ملتزمة بالديمقراطية والتعددية الحزبية ضد شمولية الحزب الواحد.
وقد حددت الحركة الجديدة كأولوية تعزيز حل وسط يضع حدًا لرحلة الخمسين عامًا، ويفتح مستقبلًا يوحد الصحراويين في أرضهم، مليئا بالرفاهية والازدهار للجميع.

ويضيف القيادي بالحركة…

”.. شكل تعيين” ستيفان دي ميستورا “مبعوثًا شخصيًا جديدًا للأمين العام للأمم المتحدة بعد استقالة ”هورست كوهلر“قبل ثلاث سنوات فرصة جديدة، وربما الأخيرة، من أجل الوصول لإتفاق سلام دون وجود خاسرين أو رابحين “.

من ناحية أخرى، فقد أدى القرار الأخير الذي اتخذه الرئيس ”بيدرو سانشيز“ بقطع الحياد السلبي للحكومة الإسبانية واستعداده للمساهمة في حل للمشكلة ”مقبول للأطراف“ إلى خلق ديناميكية إيجابية، ذلك أن موقف إسبانيا يشكل عامل تأثير في الدول الغربية الرئيسية الأخرى، إضافة إلى كونه عنصرا أساسيا من أجل السلام في الصحراء الغربية.

وفي هذا السياق يضيف الناطق الرسمي…

”..اتخذت حركة صحراويون من أجل السلام مبادرة لتنظيم اجتماع دولي لمناقشة ولفت الانتباه إلى الحاجة الملحة لتسوية سلمية لمشكل الصحراء الغربية كعنصر أساسي للسلام والأمن في شمال غرب أفريقيا والبحر الأبيض المتوسط، ومن خلال ذلك، سيتم تنظيم ” ملڭـى أهل الصحرا “ وهو لقاء للحوار الصحراوي بمشاركة مختلف الفاعلين في المجتمع المدني الصحراوي، الهدف هو الاتفاق على استراتيجيات لصالح جهود السلام من خلال تقييم دور السلطة التقليدية، ووجهاء القبائل، الذين جسّدوا التمثيل الشرعي منذ زمن الاستعمار الإسباني.

‏ وإيمانا من الحركة بالتعددية السياسية وإشراك الجميع فقد تم تخصيص دعوات للمشاركة وُجهت لممثلي الأعيان ورئيس البرلمان بالبوليساريو وممثلها في إسبانيا، اضافة الى إستعداد الحركة لتوجيه وفد يمثلها للمشاركة في مؤتمر البوليساريو القادم.
‏سيتم عقد ندوة السلام التي تنظمها حركة صحراويون من أجل السلام بالتعاون مع منتدى الكناري الصحراوي، يومي 22 و 23 سبتمبر في ”لاس بالماس بجزر الكناري“، وهي منطقة ستمنح الحدث بعدا خاصا نظرًا لقربها وعلاقاتها التاريخية مع الصحراء الغربية“.

وعن نوعية الحضور يقول باهيا اباعلي…

”..ستشهد الندوة حضور وزراء سابقين وشخصيات سياسية مهمة، إضافة إلى ممثلي المجتمع المدني الإسباني والصحراوي والموريتاني.
كما ستعرف الندوة حضور رجال دولة بارزين، بالإضافة إلى شخصيات أكاديمية ومتخصصين بالشأن السياسي، للحديث عن ضرورة حل مشكل الصحراء الغربية كعامل رئيسي للسلام والأمن بشمال غرب إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط“.

وختم السيد الناطق الرسمي باسم حركة صحراويون من أجل السلام حديثه بقوله..

 
”..سيكون ” ملڭـى أهل الصحرا “ فرصة للحوار والنقاش بين الصحراويين، كما سيتم تقديم خطة حركة صحراويون من أجل السلام وتوصياتها الخاصة بالحل الوسط.
إضافة الى سماع أصوات وآراء الأنصار الصحراويين الآخرين مثل وجهاء المجتمع والمثقفين والنساء والشباب.
على أن يتم الاعلان عن نتائج الاجتماع، وذلك عن طريق بيان ختامي تحت مسمى  ”بيان جزر الكناري“ .

لجنة الإعلام والاتصال
مدريد، 02 سبتمبر 2022

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.