العربي النص: الحروب لن تحقق ما عجزت عنه السياسية

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

النص الكامل للمقابلة الصحفية التي أجراها العربي النص رئيس ”مركز السلام للدراسات والاستراتيجية“ مع الموقع الالكتروني الليبي ”بوابة افريقيا الاخبارية“

التطورات الأخير في الصحراء جنوب المغرب، ودعوات التصعيد واستمرار بعض الجهات في تغييب العقلانية والواقعية، حركت الهواجس وضمائر من عاشوا مآسي الماضي والتي ما زالت انعكاساتها بادية، لتنبثق من وسط ضجيج  التهليل بخيار الحرب والانتصار لهذا الطرف او ذاك، داعية الى استذكار الماضي واختيار منطق العقل املا في العمل جماعيا بأدوات واقع اليوم وآفاق المستقبل المشترك، لعدم تكرار ما مضى. في الحوار التالي مع الاستاذ باهي العربي النص مدير مركز “السلام” للدراسات السياسية والإستراتيجية، والخبير بالصحراء واحد من عايشوا عن قرب ما وقع ويأمل عدم تكراره.

يتحدث الأستاذ النص عن ضرورة استحضار واقع اليوم، ويؤكد بأن ما عجزت عنه السياسة لن يتحقق بالحرب، وأن التوجه العقلاني والبرغماتي أصبح يفرض نفسه، فهذا النزاع  المفتعل والغير ذي جدوى  ما فتئ  يقف حجر عثرة  امام حلم شعوب المغرب العربي في الوحدة والتآمر وبناء المستقبل معا ، وهي مسؤولية تاريخية  تفرض على الجميع محاولة حل هذا النزاع اولا، وبعد ذلك تضميد الجراح التي خلفها  في النفوس.

نص الحوار:

• تعرف منطقة الصحراء وتطورات عسكرية قد تؤدي لاندلاع نزع مسلح جديد ، لاشك بأن الحروب تؤدي لمآسي  فما بالك اذا كانت بين الأشقاء، ما هو توقعاتك كمحلل سياسي خبير بالمنطقة وتموجاتها؟

** بتحليل أوضاع الأطراف المعنية مباشرة في الإقليم (المملكة المغربية، الجبهة و من ورائها الجزائر و حتى موريتانيا و اسبانيا) أستبعد تماما أية حرب في هذه الظروف. فالحروب لا تندلع إلا بوجود طرف على الأقل قد يرى أن النزاع المسلح المفتوح قد يحقق له ما عجزت عنه السياسة، و في هذه الحالة بالخصوص من الحماقة أن يرى أي طرف ذلك.

أعتقد أن الأمر ليس إلا عاصفة في فنجان قد تدوم لأسابيع و بوتيرة جد منخفضة لحسابات تتعلق بإرادة الجبهة في حلحلة الموقف التفاوضي دون إرادة جديّة في التصعيد و محاولتها إسكات المنتقدين في صفوفها تحت شعار “لا صوت يعلو على صوت المعركة”.

هذا لا يعني أن إحتمال التصعيد معدوم فهذه الأمور أحيانا تخرج عن السيطرة أو تخرج عن إرادة الأطراف المباشرة (لا قدّر الله) إستجابة لأجندات دولية غامضة.

* نزاع الصحراء طال، والمخارج الواقعية تعرقل من قبل اطراف في المنطقة، والمسار الاممي جامد لسنوات، هل هناك أمل في حلول واقعية، وبرأيك من أي وجهة ستأتي؟

** أعتقد أن ساعة الإبتعاد عن المواقف المتطرفة قد حانت. الجميع يدرك استحالة طي الملّف كما كان يتمنّاه و هذا التوجه العقلاني و البرغماتي أصبح يفرض نفسه، يتوسع و يتبلور يوم بعد يوم. إن ميلاد حركة مثل “صحراويون من أجل السلام” ليس حدثا منعزلا أو قرارا عابرا، بل نتيجة حتمية لظروف الصراع واستجابة واقعية للتعقل. المستقبل حتما لهذا التوجه و أتوقع أن يتسع يوم بعد يوم رغم المعارضة الشديدة له من قبل الإصطفافات “الدوغمائية” و الخطابات الخشبية ألتي سادت المنطقة لأزيد من نصف قرن. الناس بدأت تتفهم أن الأهداف الحقيقية التي تستحق الكفاح من أجلها هي التي تخدم مستقبل من التعاون، النمو، الحرية و الإزدهار و ليست مواقع الأسلاك الشائكة التي تفرق بين الإخوة و لا العصبيات الضيقة الخلدونية التي تسطر تحت الهوية لتؤدي بنا الى الهاوية.

على العقلاء محاولة ترسيخ هذه الثقافة الجديدة لتستبدل الإرهاصات الموروثة من اصطفافات الحرب الباردة و الموروث الإستعماري. في هذا الصدد الكلام عن المقترح المغربي المتعلق بالحكم الذاتي الموسع قد يكون منطلقا جد مناسب لطي الملف نهائيا و توجيه موارد المنطقة نحو الأهداف الحقيقية  كالتنمية و ترسيخ و تعميق الحقوق و الحريات.

* رغم اهمية المسار الأممي الدولي، والافريقي، يبقى الاختراق من قبل الهيئات والفعاليات الصحراوية المحلية ممكنا، فهي المتضرر الاول، ولعلها المستفيد الاول ايضا من توافقات عادلة لمشكل الصحراء، هل هذا ممكن؟

** على المعنيين من المتجذرين ف الإقليم المتنازع عليه تحمل مسؤولياتهم التاريخية في أخذ زمام الأمور و محاولة التأثير الإيجابي في الصراع نحو الحل الواقعي. فلا يخفى على أحد أننا و حتى الماضي القريب كنا نلعب دور “الكومبارس” في فيلم يفترض أننا أبطاله بإمتياز. فالجزائر تستخدمنا كورقة و وكيل في صراعها مع المغرب، و قادة الجبهة (معظمهم لا ينتمون لمنطقة النزاع) تاجرو بنا بما فيه الكفاية و غير هؤلاء من المستفيدين من هذا الوضع أصبحوا يرون أن مصالحهم  مرتبطة ببقاء الحال على ما هو عليه.

و الحلّ يمرّ حتما برفع أصواتنا و التعبير عن رفضنا الإستمرار في لعب دور “المعني المغيّب”

* لا يزال مشكل الصحراء حسب العديدين، يعرقل حلم شعوب المنطقة في الوحدة والتعاون والانفتاح على كافة المستويات، ما مدى حضور هذا المعطى لدا الساعين لإيجاد حلول واقعية وبرغماتية؟

** فعلا، اكبر عائق امام حلم الشعوب المغاربية من اجل الوحدة والتعاون وتآزر لمواجهة عالم متكتل  بنوع من التنافسية،  هذه الأحلام والطموحات، هذا النزاع ما فتئ  يقف حجر عثرة أمامها ، وعلينا مسؤولية تاريخية لمحاولة حل هذا النزاع اولا، بعد ذلك تضميد الجراح التي خلفها  في النفوس.

التآزر بين شعوب المنطقة كان اقوى بكثير في مرحلة الخمسينيات والستينات، حيث كانت المقاومة الجزائرية ،تدعم مغربيا والمقاومة المغربية تدعم جزائريا، والموريتانيين يصعدون في حربهم ضد المستعمر حتى أقصى المغرب شمالا، وكان هناك تآزر ووحدة هدف وحدة رؤية وتكاتف،  هذا النزاع الموروث عن المستعمر سمم الاوضاع، فعلينا حتما بتراتبية وبوضع أهداف معقولة، اولها: حل هذا النزاع المفتعل والغير ذي جدوى اصلا، لأن هذا النزاع يبدد موارد المنطقة، ويؤجج النفوس بعضها ضد بعض، ويعطل المنطقة كلها في سباق حميم نحو المستقبل وفقدت العقود في هذا السباق.

والنقطة الثانية، ضميد الجراح وتبريد النفوس، وبعد ذلك الكلام عن وحدة حقيقية وتعاون وانفتاح، على كافة المستويات، كما ورد في السؤال.

هذه الأهداف المنطقية ونتمنى أن نتقدم فيها ولو بشبر في الاتجاه السليم، والسلام ليس احد الحلول، بل هو الحل الوحيد.

*اصبح هاجس التطرف والا امن والا استقرار، يقلق العالم اليوم في ظل انتشار حركات الارهاب ،خاصة على ابواب الاتحاد المغاربي، هل يمكن ان يؤثر هذا الجانب في الاقتناع بضرورة الوصول الى نقظ تفاهم من أجل حلول توافقية في افق تعاون اعمق وأوسع ؟

** فيما يتعلق بالإرهاب، بدون تحليلنا  العميق للوضع في اقليمينا، ما علينا سوى ان ننتبه  ونتنبه للتجارب حولنا في العالم العربي الإسلامي وفي المنطقة، إذ نظرنا للوضع نجد ان هناك سيناريو يتكرر، تكون هناك دولة قوية او دول قوية في المنطقة ما، تحدث صراعات سياسية لسبب ما ،كما حدث في العراق او في سوريا او في الصومال او في ليبيا أو في غيرها من البلدان، فتعلن الحروب وتسفك  الدماء وتضعف هذه الدول وتسقط السيطرة، فيعشش  الارهاب، ويحدث كل ما حدث في كل هذه البلدان من مآسات سوداوية  تعيد البلدان قرونا الى الوراء، وبالتالي من المنطقي ومن المعقول أن يكون هاجس الجميع هو هذا.

بالتجربة المباشرة، لا نحتاج إلى الغوص بعيدا في التاريخ فقط، افتح عينيك  فيما حولك، هذا الصراع فيما لو صعد قد يكون بوابة الفوضى والإرهاب  والمآسي التي قد تترتب عن ذلك.

لو سألت عراقيا في الثمانينيات، أو سوريا في التسعينات او لبنانيا ،عن المستقبل، سيقول لك انا عندي دول قوية، وقد يتبدل النظام وقد لا يتبدل وقد تزيد في الديموقراطية،  لكن الدولة مستقرة وستبقى مستقرة، ولو راجعت له الان لرأيت ارهاب في إرهاب وخراب في خراب ،أفكار تنتمي للقرون  الوسطى او ما قبل القرون الوسطى، وفوضى عارمة لا امان ولا سلام ولا حياة فيها.

اذن الهاجس منطقي ومعقول، وعلينا العمل على تجنب حتى اية طريقة قد تؤدي للسيناريو المفجع.

* قد لا يدرك الكثيرون خفايا المآسي العائلية والقبلية التي خلفها صراع الصحراء، كيف تصف هذا الوضع؟

** انا عايشت  هذا الصراع منذ صباي، في السنوات العشر الاولى من عمري في العيون مع المستعمر الاسباني، بعد ذلك بدأ الصراع وحدث ما حدث،  ورأيت المآسي بأم عيني ،في عائلتي الشخصية، كان نصف العائلة في جهة ونصفها الاخر في الجهة الأخرى، تقريبا انقطع  الرحم، كنا الاخوة في جهة والاخوات والوالدين في جهة اخرى، وما حدث مع عائلتي حدث مع كل العائلات.

اذن هي مأساة إنسانية حقيقية، والزمن طال ،بحيث نفس العائلة اصبحت تختلف بعضها عن بعض فمن كبر في اجواء مخيمات اللاجئين بتلك الفكرة وبذلك المحيط اصبح يختلف تماما عن شقيقه الذي لم يتحرك من مكانه وأصبح المجتمع عائلات واحدة بطون واحدة مختلفة الهواجس والأفكار وحتى نمط الحياة، اذن مأساة ان تكون أفكار مستوردة  تافة لا تمت لتاريخ هذا الإقليم بصلة ،تصنع هذا النوع من التفرقة  والفتن ونتمنى أن نضع الحد لذلك ونعيد اللحمة الى ما كانت عليه وأعتقد ان الظرفية الان مناسبة، فالاعتدال اصبح له  آذان صاغية والواقعية اصبح لها صدى قوي، ولنتعلم مما حدث ما يجب ان نتجنبه  في المستقبل، فالماضي درس مؤلم فيه القتلى والموتى ،فيه التعذيب وتجاوزات حقوق الانسان في كلا الاطراف ومن قبل المتصارعين، فيه دماء فيه دموع، وأقصى ما يمكن ان نفعل ان نستذكر هذا لكي لا يتكرر.

*الصحراء ليست فقط امتداد ترابي وجغرافي، هي أيضا امتداد قبلي وثقافي ولسني و تجاري وديني وتاريخي الى العمق الافريقي، هل يمكن استثمار هذه الامتدادات لبناء واقع اخر وأفق ارحب على كافة المستويات؟

الصحراء بيئة خاصة لها مميزاتها لها اعراقها، لها عاداتها، وهي تمتد لعدة بلدان وتقريبا بلدان شمال افريقيا لكل منها جزء من هذا الفضاء الشاسع وهو الصحراء، علينا بقلب المعادلة، فيما سبق كانت الصحراء تستخدم كسبب للتفرقة وكسبب لتأجيج الصراعات، وليس فقط إشكالية الساقية الحمراء ووادي الذهب، حتى قبلها كانت نزاعات بين المغرب والجزائر ،اسبابها نزاعات حول مناطق صحراوية، كانت الدولتين تدعي السيادة عليها، وحتى حرب الرمال 1963، وبالتالي الصحراء كانت دائما سببا للتفرقة، ما يجب القيام به الان ونضعه نصب عينينا هو عكس ذلك تماما ان يصبح هذا الامتداد الشاسع الواسع والرحب والذي فيه عادات وتقاليد وله مميزاته كما قلنا، من نهر السنغال الى مالي وجبال سوس والى المحيط، كل هذه المنطقة الشاسعة، تستطيع أن يكون لها مفعول عكسي تماما وسببا للتوحيد ومفتاح للتواصل ، ونقطة جذب وليس  نقطة تفرقة كما اريد لها ان تكون فيما مضى.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.