الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسبانية “رؤية صحراويون من أجل السلام لحل النزاع في الصحراء الغربية جديرة بالاهتمام”.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أشار الدبلوماسي الأسباني، الرئيس السابق لجهاز المخابرات خورخي دثكيار، في مقال نُشر يوم أمس الأحد في العديد من وسائل الإعلام الإسبانية، من بينها جريدة البيريوديكو الكتالانية، تعليقا على قرار الرئيس دونالد ترامب الأخير بخصوص قضية الصحراء الغربية، معتبراً أن “الشرعية الدولية شيء والواقعية السياسية شيء آخر “. ويرى دثكيار أنه من الصعب على الإدارة المقبلة للرئيس بايدن أن تغير قرار الرئيس الحالي بشأن السيادة المغربية على الصحراء الغربية.

في إشارته لموقف بلاده، قال السفير السابق لإسبانيا لدى الولايات المتحدة الامريكية إنه بالنسبة لبلاده “الوضع بشكل خاص محرج لأن القضية دولية وفي نفس الوقت محلية منذ مغادرتنا المتسرعة من الصحراء التي تركت آثارا في القطاع السياسي اليميني واليساري، ولكن نظرا لأن مصالحنا كبيرة مع المغرب، فقد تركت دبلوماسيتنا الأمر بمهارة في يد الأمم المتحدة، بينما تصلي داعية للتوصل إلى اتفاق بين الاطراف”.

“في رأيي – يؤكد السفير دثكيار – لن يتم حل النزاع في الصحراء الغربية من خلال استفتاء أو فرض صيغة ما، ولكن يتم من خلال اتفاق بين الاطراف.” في هذا السياق، قد تكون أفكار حركة صحراويون من أجل السلام التي تم إنشاؤها مؤخرا “جديرة بالاهتمام” بالنسبة للبحث عن هذا الاتفاق، يقول السفير دثكيار، مذكراً أن الحركة تتكون من أعضاء سابقين بارزين في البوليساريو وصحراويين من الإقليم.

لجنة الإعلام والاتصال
مدريد، 21 ديسمبر 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *