الخارجية السويسرية تؤكد في رسالة إلى صحراويون من أجل السلام استعداد بلادها لإستضافة طاولات مستديرة بخصوص الصحراء الغربية

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بيان رقم: 11/2021

رداً على رسالة من رئيس لجنة العلاقات الخارجية والتعاون بحركة صحراويون من أجل السلام السيد “محمد موسى عمران”، صرحت وزارة الخارجية السويسرية بأنها إستقبلت بإهتمام كبير رسالة الحركة، مرحبة بأهدافها، ومذكرة بأن سويسرا تدعم جهود الأمم المتحدة، وتؤيد الحل السياسي طبقا لقرارات مجلس الأمن.

وذكرت الرسالة الموقعة من قبل رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية السويسرية السفيرة “مايا تيسافي” أنه فقط من خلال “التفاوض يمكن الوصول إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول للاطراف”.

وبعد أن أعربت عن ارتياحها لتعيين “ستيفان دي ميستورا” مبعوثًا شخصيًا للأمين العام للأمم المتحدة، أشارت السفيرة “مايا تيسافي” في ختام رسالتها للحركة إلى أنه بناءً على طلب المنظمة الدولية، ستكون الحكومة السويسرية على استعداد “لإستضافة طاولات مستديرة جديدة مثل تلك التي تم تنظيمها في 2018 و 2019 إبان فترة المبعوث السابق هورست كوهلر.

وتجدر الإشارة إلى أن رسالة المسؤولة السويسرية جاءت ردا على رسالة كان قد بعث بها مؤخرًا مسؤول لجنة الخارجية والتعاون بحركة صحراويون من أجل السلام، شرح من خلالها أهداف الحركة، التي تعرّف بنفسها على أنها قوة سياسية معتدلة وواقعية جديدة على السيناريو الصحراوي. كما أشارت الرسالة إلى أن حركة صحراويون من أجل السلام تعارض المسار المسلح، وتؤيد حل وسط من شأنه أن يضع حداً لمعاناة الشعب الصحراوي، ويفتح عهداً جديدا من السلام والاستقرار في شمال غرب إفريقيا. وأخيراً، تعرب عن استعداد القيادة السياسية للحركة إرسال وفد لعقد لقاء مع السلطات السويسرية.

لجنة الإعلام والاتصال
مدريد، 19 أكتوبر 2021

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.