الحركة تنعي ضحية سجن رشيد واحد أعضاءها محمد ولد الباد

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

تـــعـــزيـــة ومـــواســـاة:

“من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن والأسى تلقينا في حركة “صحراويون من أجل السلام” نبأ وفاة عضو الحركة، وضحية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف البوليساريو، محمد
ولد الباد ولد بوعسرية
صبيحة اليوم فاتح شوال.

وإذ تتقدم الحركة بأحر التعازي والمواساة بمناسبة هذا الحدث المؤلم، فإننا نستذكر خصال وتضحيات الفقيد محمد ولد الباد في هذا اليوم المبارك، خاصة ما تعرض له من غدر وظلم وتعذيب وحشي إبان التحاقه بجبهة البوليساريو، الى جانب نضاله المستميت في الدفاع والمرافعة عن قضية ضحايا سجن رشيد وبقية سجون البوليساريو الرهيبة.
نسأل المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأن يحتسب معاناته وتضحياته ونضاله في ميزان حسناته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يتقبله في عليين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الحاج أحمد باركلا
السكرتير الأول للحركة
24 ماي 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

2 فكرتين بشأن “الحركة تنعي ضحية سجن رشيد واحد أعضاءها محمد ولد الباد”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.