الحاج احمد: الموقف الإسباني الجديد سيساهم في إخراج القضية الصحراوية من النفق الذي توجد فيه منذ 47 عاما

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أجرى السيد السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام السيد الحاج أحمد باريكالا مقابلة مع جريدة لابروفينثيا.


المقابلة من ترجمة لجنة الإعلام والاتصال بحركة صحراويون من أجل السلام

أ. دوران لاسبالماس جزر الكناري

يعتبر الحاج أحمد باريكالا السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام أن دور بيدرو سانشيز في الصحراء هو أفضل طريقة للخروج من الصراع الذي ترسخ منذ ما يقرب من نصف قرن.

وقد شارك باريكالا يومه الخميس 12 ماي 2022 في نقاش حول نتائج الاتفاقيات مع المغرب، الذي نظمته مؤسسة لاس بالماس لمجلس التعليم العالي، وكلية العلوم السياسية وعلم الاجتماع بجزر الكناري، وذلك عبر تقنية التناظر المرئي.

هل تعتبر أن الدور السياسي لإسبانيا بشأن نزاع الصحراء الغربية قرارا مسؤولا؟

يعني قرار حكومة إسبانيا كسر الحياد السلبي الذي كانت جميع الحكومات الإسبانية تراقب به الوضع في الصحراء الغربية منذ عام 1975 حتى اليوم، بداية مرحلة جديدة تكون فيها حكومة إسبانيا وفقا لمسؤولياتها التاريخية  على استعداد للمساعدة في حل النزاع سلميا، نعتقد أنه نجاح كبير وأنه أفضل طريقة لإخراج الصحراء من النفق الذي حوصرت فيه منذ 47 عامًا، إنه قرار شجاع ونأمل ألا تقتصر الإدارة على صورة الرباط وأن تتجلى في مبادرات ملموسة تسمح للدول الأخرى ذات القدرة على التأثير في العملية حتى يتمكن المبعوث الأممي الخاص للصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا.

شعر العديد من الصحراويين بالبيع والخيانة عندما علموا بمحتوى رسالة بيدرو سانشيز إلى محمد السادس..؟!

هذا هو موقف جبهة البوليساريو، التي علقت حتى الاتصالات القليلة التي أجرتها مع الحكومة الإسبانية. نحن لا نشارك هذا التقدير، لأننا نعتقد أن أسوأ شيء يمكن أن يحدث للصحراويين هو أن تواصل إسبانيا الصمت الذي حافظت عليه حتى الآن. لا نفهم الضجة التي أحدثها موقف سانشيز هذا في بعض القوى السياسية التي تخلت عن الشعب الصحراوي، كما هو الحال مع الحزب الشعبي.

ما هو إلتزام حركة صحراويون من أجل السلام بحل النزاع؟

تحدد خارطة الطريق من قبل الأمم المتحدة، وتستند إلى حل متفق عليه بشكل متبادل. إنه طريق الحس السليم. عندما لا يمكن كسب الحرب، حاول تجنب الهزيمة بالبحث عن مخرج مشرف. هذا الموقف يبعث أملا كبيرا لدى الغالبية الصامتة من الشعب الصحراوي، الذين سئموا العيش في وضع مأساوي لمدة نصف قرن، حيث يعيش جزء كبير من السكان في مخيمات اللاجئين في وسط صحراء غير مضيافة بحدود الحياة.

هل تخشى أنه في حالة حدوث تغيير في الحكومة في إسبانيا، فإنها ستعود إلى الحياد؟

آمالنا تكمن فيما تبقى من الولاية، لأن هذه الحكومة هي التي بادرت. طوال هذا الوقت كان هناك ميثاق صمت بشأن ما يعيشه الشعب الصحراوي. الوقت المتبقي للمجلس التشريعي هو الوقت الذي يحتوي على فرصة عظيمة، إننا كحركة وكممثلين لأغلبية صامتة من الشعب الصحراوي، نتطلع إلى خاتمة ناجحة. نأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق يسمح للشعب الصحراوي بوضع هذا الصراع الطويل والمؤلم جانباً.

هل حافظت على اتصالات مع جبهة البوليساريو للاتفاق على إجراءات مشتركة في وضع مثل هذا، وهو أمر حيوي لمستقبل الصحراء؟

يرجع عدم تواصلنا إلى الافتقار للروح الديمقراطية لجبهة البوليساريو، التي ترفض أي رأي مخالف أو تثير الجدل. نحن منفتحون على الحوار، خلال هذا العام سوف نعقد اجتماعًا للحوار الصحراوي، حيث سيجتمع العديد من ممثلي المجتمع الصحراوي وأعيان القبائل، وأبناء مجلس الصحراء ومحامي المحاكم السابقون في إسبانيا، للاتفاق على خارطة طريق للحل السلمي، والتي تنطوي على اتفاق مع المملكة المغربية. الفكرة هي أن هذا المنتدى يقام في جزر الكناري، بالنظر إلى الحساسية الموجودة مع الصحراء.

هل تتوقع أن تشارك جبهة البوليساريو في هذا الاجتماع؟

إذا كانوا على استعداد للمشاركة، فنحن منفتحون لهم للاستماع إلينا والاستماع إليهم، سيكون اختبارًا لمعرفة ما هي قدرتهم على تحمل الآراء المخالفة، وإظهار الروح الديمقراطية التي يجب أن يتمتعوا بها في القرن الحادي والعشرين.

ما هي عواقب التحول السياسي لإسبانيا فيما يتعلق بالصحراء على جزر الكناري؟

ستكون العواقب أنه يمكن وقف آثار الحرب المستمرة منذ عام 1975، والتي عانى فيها جزر الكناري أيضًا من عواقبها. لقد انقطعت المبادلات التجارية، وتوقفت العلاقات الإنسانية، وتشوهت حياة العديد من الصيادين في جزر الكناري. هذه أخبار رائعة لجزر الكناري، التي ستكون بالتأكيد أحد الفائزين الرئيسيين باتفاق يعيد السلام إلى الصحراء الغربية.

ما الذي يمكن توقعه من هذه المرحلة الجديدة من العلاقات الثنائية بين مدريد والرباط؟

إن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسبانيا والمغرب لا يمكن إلا أن يفيد الشعوب، وفي هذه الحالة، الكناريون والصحراويون على وجه الخصوص، سيسمح هذا التطبيع لإسبانيا بالمشاركة بنشاط في البحث عن حل.

هل تعتقد أن جزر الكناري يجب أن يكون لها دور أكثر حسماً في خريطة الطريق لحل النزاع؟

من جزر الكناري يمكن رفع الأصوات، سواء من المجتمع المدني أو من المؤسسات، لصالح حل السلام، نأمل أن تكون جزر الكناري مسرحًا لتوقيع تلك الاتفاقية التي ستعود إلى الحياة الطبيعية، سيكون المكان الأنسب للتوقيع على اتفاقية سلام نهائية.

هل تشعر أن إمكانية إجراء استفتاء وإجراء انتخابات ديمقراطية في الصحراء باتت أقرب الآن؟

أنا متفائل وأؤمن بفاعلية السياسة لتحقيق ما قد يبدو مستحيلاً. يجب الاتفاق على حل النزاع وقد يؤدي أو لا يؤدي إلى استفتاء. الشيء المهم هو أن يكون هناك اتفاق وعندما يكون الطرفان منفتحين على اقتراح صيغ وسط، فكل شيء ممكن، ما هو سخيف هو الرهان على طريق الحرب.

ما هو الانغراس الذي تتمتع به حركة صحراويون من أجل السلام بين السكان؟

وُلدت حركة صحراويون من أجل السلام قبل عامين، في خضم جائحة، على الرغم من الظروف المعاكسة الناجمة عن هذا الوضع، كان الانغراس ملحوظًا للغاية، سواء في الإقليم أو في الشتات، لا سيما بين السكان الذين يقيمون في موريتانيا، لقد وجدنا صعوبة بالغة في فتح مجالات للحوار في مخيمات اللاجئين بسبب السيطرة المشددة التي تمارسها جبهة البوليساريو وحتى مع وجود مسلحين وأعضاء من القيادة يعيشون في هذه المخيمات. نعتقد أن هناك أغلبية صامتة لا تعبر عن نفسها في الأعمال الرسمية، لكنهم يرسلون إلينا رسائل دعم لأنهم يشاركوننا أن هذه هي الطريقة الأكثر منطقية وعقلانية لإبعاد الصحراويين عن هذا الطريق إلى أي مكان ما يقرب من نصف قرن.

لجنة الإعلام والاتصال

مدريد 13 ماي 2022

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.