الحاج أحمد: ” لا أتوقع أي شيء من الأمم المتحدة. الافضل هو الحوار المباشر “

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

المقابلة التي أجراها السكرتير الأول للحركة مع الجريدة اليومية نيوس الاسبانية.

قسم الترجمة بالحركة

انطونيو ناباررو امويدو

في هذا الوضع، تخلد حركة صحراويون من أجل السلام الذكرى الأولى لإعلان تأسيسها،  وهي مجموعة منالمسؤولين السابقين في البوليساريو،  يدينون الطابع “الشمولي” و”الراديكالي” للحركة المطالبة بالاستقلال،  ويدعون إلى “اتخاذ خطوة إلى الأمام” بغية الخروج من وضعية الانسداد.  “في أبريل من العام الماضي ، عدد كبير من الأطر  والضباط  وكبار المسؤولين السابقين في البوليساريو، اضطررنا مرغمين الى القطيعة  وتأسيس حركة صحراويون من اجل السلام  كاطار سياسي مستقل.  أهدافه  زرع  ثقافة التنوع السياسي  والتعددية الحزبية في المجتمع الصحراوي،  ووضع حد لنظام الحزب الواحد الشمولي “، هذا ما أكده الحاج أحمد باريكالا ، أحد مؤسسي هذه الحركة لصحيفة نيوس.

 ” تتمثل الأولوية حاليا في المساهمة في ايجاد حل سلمي للنزاع  وتغيير مصير الشعب الصحراوي بعد خمسين عاما من الحروب والمنفي.  نعتقد أنه لا يمكننا أن نستمر كالفئران في خضم معركة بين الأفيال، او كاصنام لا تؤثر في صراع المصالح ونفوذ القوى الإقليمية المتنافسة “، يضيف هذا الوزيرالسابق في جبهة البوليساريو، الذي حاورته نيوس من إسبانيا. 

 هذه الحركة، التي يُفترض أنها “الخيار الثالث” ،  تدافع عن الحوار  بين السلطات المؤيدة للاستقلال والمغرب، وفي بيانها التأسيسي لم تتجاهل “خيارات تقرير المصير”.  “على الرغم من الظروف المعاكسة، تمكنا من تأسيس الحركة  وتفعيل هياكلها بفئات مهمة من السكان الصحراويين، سواء في الإقليم أو الموجودين في البلدان المجاورة.  لقد تمكنا كذلك من شق طريقنا في العلاقات الدولية من خلال الاتصال والتواصل مع العديد من الحكومات  والمؤسسات  والأحزاب السياسية “، يؤكد وبتفائل باريكالا.

 وبخصوص اجتماع مجلس الامن  في نيويورك هذا الأربعاء ، قال القيادي السابق في البوليساريو إنه لا “ننتظر أي شيء”.  ” آمالنا ذهبت ادراج الرياح.  قبل ثلاثين عامًا  وافقت الأمم المتحدة على خطة سلام  وأصدر مجلس الامن الدولي  قرارًا  بوقف إطلاق النار  ونشرت قوة من القبعات الزرق اللامعة والنتيجة هي ما نراه.  الأمم المتحدة عالقة في رمال الصحراء منذ ما يزيد عن ثلاثين عاما. في النهاية، اصبحت عائقًا  بدلا من تيسير التسوية.

شخصياً أعتقد أن العملي  والاكثر فعالية هو تعزيز الحوار المباشر، بدون أضواء ولا محاضر أو وساطة بديلة “.  اختتم  قائلا الحاج احمد.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.