لقاء “حركة صحراويون من أجل السلام” بوفد من ممثلي الأحزاب الاسبانية وأعضاء من البرلمان الأوروبي

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

تم يوم الإثنين 7 من سبتمبر 2020 بمدينة برشلونة الإسبانية، لقاءا ضم وفدا من أعضاء اللجنة السياسية “لحركة صحراويون من أجل السلام”، بوفد رفيع ضم ممثلي الأحزاب السياسية الإسبانية وأعضاء من البرلمان الأوروبي.

كان اللقاء فرصة لشرح أهداف ومشروع الحركة وتصوراتها ورؤيتها السياسية، بخصوص قضية الصحراء الغربية، بعد خمسين سنة من عمر النزاع وفشل الأمم المتحدة في مجهوداتها من أجل إيجاد حل نهائي له.

تطرق اللقاء إلى دعوة أحزاب الاسبانية إلى المساهمة الجادة في جهود التسوية، باعتبار حل نزاع الصحراء الغربية، بات ضرورة لا يمكن تأجيلها،
لما تلعبه الاحزاب الاسبانية من دور أساسي في تأثيرها على السياسة الخارجية لإسبانيا، ودورها المهم والتاريخي في الإقليم بالإضافة إلى مجهوداتها في البحث عن حل لهذا النزاع كعضوة في منظمة أصدقاء الصحراء الغربية.

‏ولهذا الغرض صرح وفد الحركة “إعتزامه ممارسة تأثيرات إيجابية من خلال مقاربة واقعية، لأجل إيجاد مخرج مشرف وخلق مستقبل أفضل لشعبنا، من خلال الرهان على الحل السلمي لقضية الصحراء الغربية”.

أطلع وفد الحركة الأحزاب السياسية الإسبانية وأعضاء البرلمان الأوروبي إلى تشخيص مطول لواقع الإقليم التطورات قضية الصحراء الغربية على الساحة الدولية، فضلا عن إطلاعهم بجديد ماعرفته الحركة من دينامية تجلت في عديد اللقاءات التأطيرية والتحسيسية للراغبين في الإنخراط للحركة، إضافة إلى عديد المراسلات التي بعثت بها إلى كل الأطراف والقوى الدولية، إلى جانب إنشغال الحركة الحثيث بعقد مؤتمرات الفرعية التحضيرية للمؤتمر التأسيسي في جميع أماكن التواجد الصحراوي.

يشارُ إلى أنه قد وُجهت في وقت سابق رسائل إلى مسؤولي العلاقات الخارجية بالأحزاب الإسبانية، التي دعا فيها الإطار الصحراوي الجديد صانعي القرار السياسي بإسبانيا الى دعم مبادرته لأجل التسوية السلمية لمشكلة الصحراوية، وقد قدمت الحركة نفسها كقوة سياسية جديدة ومستقلة تمثل قطاعات مهمة من سكان الإقليم يتطلعون إلى تكييف البوليساريو مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، من خلال تعزيز الديمقراطية الداخلية ، وطموحها في أن تحتل مكانة مهمة كمرجع سياسي جديد، من شأنه أن يساهم البحث عن حل نهائي لنزاع صحراء الغربية.

لجنة الإعلام والاتصال
8 سبتمبر 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

5 أفكار بشأن “لقاء “حركة صحراويون من أجل السلام” بوفد من ممثلي الأحزاب الاسبانية وأعضاء من البرلمان الأوروبي”

  1. جهود مقدرة قام بها أعضاء لجنتنا السياسية في لقائهم مع ممثلي الأحزاب السياسيةوأعضاء بالبرلمان الاوروبي لشرح منطلقات الحركة ومسعاها الحثيث للدفع قدما بعملية السلام من أجل إخراج الصحراويين من حالة الإنتظارية التي عمرت خمس عقود.

  2. زهير ولد الصحرا sh

    السلام اري ان الحركة تتواصل بجذية مع كل الدول والاحزاب من اجل حشد الدعم و المشروعية.
    اتمني من الحاج بريكلا ان يتصل بالاحزاب المغربية و زيارة الاقاليم الجنوبية.

اترك رداً على زهير ولد الصحرا sh إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *