حركة صحراويون من أجل السلام مستعدة لتولي مسؤولية الوضع في مواجهة النهاية الفوضوية المحتملة لمشروع البوليساريو.

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

في حوار خاص مع جريدة الصباح المغربية أشار السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام الحاج أحمد باريكلى إلى أن مشروع البوليساريو دخل مرحلة غيبوبة منذ أزمة الكركارات نوفمبر 2020، مشيرا إلى أن دخول الطائرات المغربية بدون طيار على الأرض قد عجل بنهاية الحرب.

وبعد التذكير بتصريحات الرئيس الموريتاني السابق ولد عبد العزيز بأن الغرب يعارض وجود دولة بين المغرب وموريتانيا، أشار السكرتير الأول لحركة صحراويون من أجل السلام إلى أن المنظمة الصحراوية الجديدة ترفض مواصلة التضحية بالشباب الصحراوي في حرب غير متكافئة، من الواضح أنها مستحيلة وعديمة الفائدة، وأضاف، “..لهذا السبب، نحن متشبتون بقوة بالحل السلمي، وبطريق الحوار، وبالتوصل إلى اتفاق سلام وتعايش مع المملكة المغربية في ظل ضمانات دولية..”.

وأشار الحاج أحمد باريكلى أنه منذ أحداث الكركارات، دخل مشروع البوليساريو مرحلة غيبوبة، مشددا على ضرورة تجنب نتيجة فوضوية، موضحا أن حركة صحراويون من أجل السلام كقوة سياسية صحراوية جديدة أصيلة وبراغماتية وراسخة على الأرض مستعدة لتولي المسؤولية وتوجيه الوضع نحو نتيجة ناجحة، من خلال إتفاق لا خاسر فيه ولا رابح مع المملكة المغربية.

لجنة الإعلام والاتصال

مدريد، 21 يونيو 2024

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي
MSP

MSP

صحراويون من أجل السلام

أخبار ذات صلة

Deja una respuesta

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *